استراتيجية خاصة بقطاع اللوجيستيك

استرايتيجة طموحة في أفق سنة 2030 من أجل تطوير التنافسية اللوجيستيكية للمملكة

تمثل الحاجيات المتنامية للاستراتيجيات الاقتصادية الاستباقية التي أطلقتها المملكة والطموح لجذب استثمارات محدثة للقيمة المضافة ولمناصب الشغل وكذا إرادة تحسين اندماج المغرب في التجارة الإقليمية والعالمية الرهانات الرئيسية التي فرضت تطوير قطاع اللوجيستيك كرافعة ذات أهمية حيوية لتنافسية الاقتصاد المغربي.

وفي هذا الإطار، وبإطلاقها سنة 2010 استراتيجية وطنية لتنمية التنافسية اللوجيستيكية، اعتمدت المملكة ورشا إراديا ومقاربة متفردة في المنطقة، أضفت طابعا رسميا لالتزام مجموع الفاعلين المعنيين بمشاركة نشطة تطمح إلى بلوغ ثلاث أهداف رئيسية:

تعمل الاستراتيجية اللوجيستيكية المغربية على تنفيذ أوراش متعددة تتوزع على خمسة محاور رئيسية:

مخطط عمل لتحسين تنافسية سلاسل لوجيستيكية خاصة

في إطار تنفيذ الاستراتيجية الوطنية اللوجيستيكية، تم تحديد مخططات عمل متشاور بشأنها بين الدولة والقطاع الخاص من أجل تحسين السلاسل اللوجيستيكية المتعلقة بأروجة التوزيع الداخلي ومواد البناء والاستيراد والتصدير.

الأروجة المتعلقة بالاستيراد والتصدير

يهدف مخطط عمل تحسين سلسلة اللوجيستيك المرتبطة بأروجة الاستيراد والتصدير إلى تقليص التكاليف اللوجيستيكية وتحسين موثوقية السلاسل اللوجيستيكية وتخفيض تأثير عمليات الاستيراد والتصدير على البيئة. ويشمل هذا المخطط أساسا أروجة المواد الفلاحية والصيد البحري والنسيج والصناعة التقليدية والمنتوجات الصناعية والصناديق الحديدية وينقسم إلى ثلات محاور كبرى:

الأروجة المتعلقة بمواد البناء

يهدف مخطط عمل تحسين سلسلة اللوجيستيك المتعلقة بأروجة مواد البناء إلى تجميع الأروجة ومواكبة تطور شبكات حديثة لبائعي الجملة وخدمات ذات قيمة مضافة بالقرب من الأوراش والمساهمة في تقليص ممارسة الأنشطة غير المهيكلة في القطاع. يشمل هذا المخطط مواد المقالع ومواد البناء الأولوية و الثانوية وينقسم إلى ثلاث محاور كبرى:

الأروجة المتعلقة بالتوزيع الداخلي

يشمل عمل تحسين سلسلة اللوجيستيك المتعلقة بالتوزيع الداخلي المنتوجات النهائية الموجهة للاستهلاك الاعتيادي المعبأة والغير موجهة للتحويل قبل تسليمها للزبون النهائي. ويطمح هذا المخطط إلى المساهمة في تجميع الأروجة المرتبطة بالتوزيع الداخلي وتطوير عرض يضم مجموعة من الخدمات اللوجيستيكية ذات قيمة مضافة عالية وتحسين خدمات اللوجيستيك الحضري وذلك عبر ثلاث محاور رئيسية:

اللوجيستيك الحضري

في إطار مخطط العمل الخاص بأروجة التوزيع الداخلي، تم إيلاء اهتمام خاص لإشكالية اللوجيستيك الحضري بالنظر إلى وقعه على التنافسية الاقتصادية وجودة العيش وولوجية وجاذبية الفضاءات الحضرية.

وهكذا، أنجزت الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية، بتعاون مع مجموع الشركاء الوطنيين والمحليين المعنيين، دراسة من أجل هيكلة اللوجيستيك الحضري بالمغرب. مكنت هذه الدراسة من رصد ممارسات اللوجيستيك الحضري داخل المدن المغربية الكبرى وإبراز أهمية وإمكانيات تحسين اللوجيستيك الحضري عبر مجموعة من الرافعات المتعلقة أساسا بعقلنة حركية البضائع في المجال الحضري وتطوير عرض بنيات تحتية وتجهيزات عمومية موائمة، وذلك من أجل إرساء دينامية تطوير مستدامة وممارسات لوجيستيكية رشيدة على مستوى المدن المغربية.

ويتوقف نجاح ورش تأهيل اللوجيستيك الحضري على العديد من العوامل والفاعلين. إذ من الضروري في هذا الصدد، اعتماد مقاربة تشاركية تدمج جميع الفاعلين المعنيين ولاسيما على المستوى المحلي مع الأخذ بالاعتبار الجوانب والصعوبات الحضرية للمدن وعادات الاستهلاك والشراء لدى الساكنة.

من أجل دعم السلطات المحلية في عمليات دمج الإشكالات اللوجيستيكية في خطط التنمية الإقليمية الخاصة بها، وضعت الوكالة رهن اشارتهم دليلا وطنيا لتحسين اللوجيستيك الحضري

وبعد إطلاق مخططات الخاصة بالأروجة، تم تشكيل لجان التتبع التابعة للقطاعين العام والخاص للوقوف على مدى تنفيذها.

ويجري حالياً بلورة خطط عمل أخرى، متعلقة بسلاسل توريد المنتجات الزراعية ومنتجات الطاقة.